مشروع جيم يوتوبيا العمده

مشروع جيم يوتوبيا العمده





 

             فكرة المشروع            

إن يوتوبيا العمدة “مدينة العمدة الفاضلة” ليست مجرد لعبة علي الكمبيوتر ولكنها تمثل مشاهد كثيرة من حياتنا اليومية،  من خلال هذه اللعبة يمكنك أن تشاهد وتنشئ وتغير في منطقتك أو مدينتك، يمكنك أن تنفذ مشاريع العمدة في الحقيقة وأيضا في الواقع التخيلي للعبة لتتابع كيفية نمو هذه المشروعات مع الوقت.

 اللعبة للجميع، للمشاركين وللمستخدمين وللعاملين في أي من مشاريع العمدة وأيضا للمشاركين الجدد والمبتدئين.

في هذه اللعبة يشارك أصحاب المتاجر والأعمال والشركات والمصانع بوضع مواقعهم من خلال اللعبة في أماكنها الحقيقة، فيمكن للاعب ( المستخدم ) أن يضغط علي الموقع ويشاهد المحلات والمطاعم والصيدليات والسوبر ماركت وعيادة الطبيب ومكتب المحامي وغيرها ويتعامل مع المنتجات و الخدمات المتوفرة بها، ويمكن للمستخدم استحداث مشروعات جديدة من خلال الشراء أو التأجير أي يمارس كل مهام إدارة الأعمال كما في الواقع الحقيقي تماما.

المتوقع من خلال فكرة هذه اللعبة الأحدث من نوعها في العالم أن يصل عدد اللاعبين (المستخدمين ) في مصر في نهاية العام إلي أكثر من 10,000,000   مشترك وهذا لأنها تخدم جميع الطبقات والأعمار، وتتبني إستراتيجية تحويل فكر اللعب فقط إلي اللعب والعمل معا.

كما أنها تستخدم للتخطيط المستقبلي وتستطيع أن تفترض افتراضات وتقوم برسم مشاريعك ثم تنفذها علي اللعبة وتراقب نموها في وقت قصير وبحسابات تكاد تكون دقيقة تعطيك الفكرة العامة عن مدي نجاح المشروع المقترح.

وتتضمن فكرة اللعبة فرص عمل كثيرة لآلاف من المبرمجين في مجال الألعاب وقواعد البيانات

والاتصالات وأعمال التصميمات

إن مشروع لعبة يوتوبيا العمدة يهدف إلي فتح المجال لشباب وفتيات مصر لممارسة العديد من أنواع الأعمال المختلفة في مجالات عديدة مما يزودهم بالخبرات اللازمة ويتيح لهم الفرصة لجني الأرباح

وترعي جريدة العمدة الإصدار الأول من تلك اللعبة، من خلال دعمها لعدد من شباب المبرمجين المصريين الذين يأملوا أن تصل فكرتهم “يوتوبيا العمدة” إلي الملايين

             من أهداف المشروع             

|    تجربة الحياة في المدينة الفاضلة

|    منح الفرصة للشباب والفتيات لإنشاء مدينتهم بأنفسهم

|    الارتقاء بمهارات الشباب والفتيات في مجال الأعمال

|    توفير فرص عمل للشباب والفتيات يستطيعوا من خلالها تحقيق عائد مجزي

|    التواصل بين أفراد المجتمع والبيئة المحيطة بهم





|    تعريف الشباب والفتيات بمناطق جديدة أو تعريفهم أكثر بمنطقتهم

|    تقديم دراسات جدوى للمشروعات المختلفة

|    قضاء وقت ممتع في العمل واللعب

              آليات التنفيذ                

بناء الهيكل الأولي للعبة

يقوم فريق من المبرمجين الشباب بتصميم البناء الأساسي للعبة “يوتوبيا العمدة” بحيث تأخذ شكل خريطة مصر ومنها يستطيع أي لاعب الوصول إلي محافظته أو منطقته ليبدأ العمل فيها، ولضمان مستوي متميز وراقي للعبة سوف تقيم جريدة العمدة العديد من المسابقات، مسابقة لاختيار أجمل خريطة لمنطقة، ومسابقة لتصميم وابتكار أيقونات اللعبة من شخوص ومباني وغيرها.

وسيشرف فريق جريدة العمدة علي اللعبة طوال الوقت لضمان المصداقية وعدم ترك الفرصة لظهور أي حالات غش أو خداع حيث انه ستفرض غرامات ومخالفات علي غير الملتزمين وقد تصل إلي خروج المستخدم من يوتوبيا العمدة

          الإصدارات التالية           

ستصدر لعبة يوتوبيا العمدة في عدة إصدارات وستشمل العديد من المراحل، لتتدرج بالمستخدم من المشروعات الصغيرة للمشروعات المتوسطة ثم الكبيرة، وأيضا لتغطي مجالات مختلفة مثل المدارس والجامعات الالكترونية ، والبورصة الإلكترونية، والبنوك وغيرها.

وستتنوع طرق التواصل باللعبة من رسائل إلي محادثة فورية مثل المحادثة الفورية مع الطبيب أو المحامي باللعبة، وستتطور لتصبح بعد ذلك فيديو كونفرنس أو حتي التعامل من خلال الموبيل

            كيفية الاشتراك في اللعبة          

سيكون الاشتراك باللعبة من خلال كروت شحن تعطي السماح للمستخدم بالتعامل داخل يوتوبيا العمدة لفترة معينة ويستطيع المستخدم زيادة رصيد الشحن من خلال عمله واستثماراته داخل المدينة

                        مزايا لأوائل المشاركين          

تقدم جريدة العمدة لأوائل المشتركين باللعبة (أول 100 مشترك) الفرصة للدخول للعبة مجانا لمدة 3 شهور

                   المستقبل ولعبة يوتوبيا العمدة            

أن لعبة يوتوبيا العمدة هي لعبة مستقبل مصر، فهي تهدف لخلق واقع افتراضي يوازي الواقع الحقيقي مما يعطي الفرصة للشباب والفتيات لممارسة حياتهم العملية واكتساب تجارب وخبرات الحياة، وتنفيذ كل مايحلمون به لمنطقتهم ووطنهم والنقل من الحقيقة للخيال أو العكس 

          اهمية لعبة يوتوبيا العمدة للمجتمع المصري        

 ستقوم جريدة العمدة كراعي اساسي بالتسويق والدعاية للعبة في مواقعها الالكترونية المختلفة ، وستضع لائحة أخلاقيات لها لضمان أن تمثل اللعبة واقعنا بمصداقية وأمانة. وستدعم العمدة انتشار اللعبة في جميع أنحاء مصر، في مراكز الشباب وقصور الثقافة والنوادي وغيرها، وذلك مقابل تكلفة زهيدة مما يمكن الجميع من ممارستها