الأكل البيتى

الأكل البيتى





الأكل البيتى

فكرة المشروع

هو مشروع يطلق عليه ايضا مشروع اعداد الولائم والوجبات وتقوم فكرته على اختيار فريق من سيدات المنازل كل سيدة تكون مميزة بصنف معين من اصناف الطعام تقوم بعمله في منزلها، ثم ياتى مندوب توصيل ياخذ من منزلها هذا الصنف بمعنى انها لاتضطر للنزول للشارع،ولكن سوف تقوم بالعمل من بيتها  ولاتحتاج وقت طويل سوى من  2 الي 4 ساعات فقط يوميا وبالطبع سوف تكون حققت عائد مجزي لها من هذا العمل

اما مندوب التوصيل الذي اخذ منها الصنف فسوف يقوم بتوزيعه على اصحاب المحلات او الموظفين اوالشركات واصحاب العقائق والولائم واعياد الميلاد والافراح اوالأشخاص الذين يفضلون الاكل البيتى.

من أهداف المشروع

      القضاء علي البطالة عن طريق ايجاد فرص عمل عديدة تتناسب مع مهارات وخبرات كل شخص وأوضاعه الأجتماعية
      تحسين الوضع الاجتماعي لأفراد المجتمع عن طريق الوصول الي مستوي معيشة افضل من خلال العمل بعائد مجزي
      ايجاد فرص عمل لفئة سيدات المنازل،والتي تمثل نسبة كبيرة من حجم البطالة في مصر، ومن خلال هذا المشروع تتحول هذه الفئة الي قوة انتاجية مؤثرة.
      العمل من خلال هذا المشروع لايسبب ضغط علي سيولة المواصلات، ولايتطلب من سيدة المنزل مصروفات اضافية للخروج للعمل
     توفير وجبات غذائية مفيدة وسعرها مناسب للجميع.
     يوفر المشروع فرص عمل أخري مثل مندوب التوزيع وأخصائي التغذية وغيرهم
      لايتطلب المشروع رأس مال كبير للبدء فيه حيث ان فكرة المشروع تقوم علي تقسيم العمل الي وحدات صغيرة
 

آليات التنفيذ

ان أساسيات ومباديء العمل الحر معروفة عالميا و لكن يكون هناك دائما معوقات مثل (الوضع الاجتماعي او المكانة العائلية او التزامات المنزل او الشكل العام او عدم مناسبة العائد من العمل)، ولان هناك فئة كبيرة جدا تساهم بالنسبة الاكبر في تعداد البطالة و هي فئة سيدات المنازل، فقد تم التفكير في هذا المشروع حتي نمكن سيدة المنزل من الحصول علي عائد مادي مجزي هذا من ناحية ومن ناحية اخري القضاء علي بطالة هذه الفئة و تحسين الوضع الاجتماعي و محاولة الوصول الي مستوي معيشي افضل، وفي نفس الوقت تزويد المجتمع بمنتج جيد ومفيد يحتاجه ويتطلع اليه

و من هذا المنطلق جائت فكرة مشروع الكاترينج “catering” ، ويعتمد العمل في هذا المشروع علي نظام وحدات العمل الصغيرة ( ماكرو – نانو )، فبدلا من صرف مبالغ طائلة فى بناء مطعم ومبالغ كبيرة ايضا فى التجهيزات مثل ( المطابخ الكبيرة – ايجار المكان- افران- ثلاجات) و ايضا ( رواتب للعمال و الشيفات ).

 تقوم فكرتنا على اختيار فريق من سيدات المنازل المشهورين باكلات معينة والأتفاق معهم علي تسويق وبيع هذه الأكلات الرائعة لحسابهم من خلال مندوبين في الأحياء، وبناء على تجربتنا هناك الكثيرين من سيدات المنازل من جميع المستويات مقتنعين بالفكرة حيث انها سوف تدر عائد مجزي ومتزايد عليهم ولا تستغرق اكثر من أربع ساعات عمل يوميا ولا تتطلب تجهيزات ولا اهدار للوقت او الطاقة فى مواصلات وما يتبعها من استهلاك للملابس الشخصية في غير محلها (فبدلا من شراء الملابس الجديدة و استعمالها في التنزه او الزيارات تضطر الي استهلاكها في الذهاب الي العمل مما يضيع رونقها و يهدر مبالغ كبيرة) واهدار للوقت في الذهاب الي العمل و الرجوع ايضا فهذا وقت غير محسوب سواء في العمل او في المنزل وايضا  الاموال التي تهدر في المواصلات هذا عدا التعب والارهاق الكبير

وفي مشروعنا تعمل ربة المنزل (نانو) فى منزلها، وتقوم كل سيدة بعمل صنف واحد او صنفين فلا يكون العمل مرهقا بل ان لديها الفرصة في رفع مهارتها لطهي نفس الصنف حيث تقوم(النانو) بعمل نفس الصنف مرارا وتكرار كما اننا نختار من البداية (النانو) عن طريق الصنف التى تقوم باعدادة بتميز واتقان فيزداد تميزها واتقانها لما تقوم باعداده، كما انها لا تترك منزلها فيكون لها كامل التحكم فى متابعة اولادها وامور المنزل وبالتالي فهي مرتاحة نفسيا وليس لديها قلق او توتر، وكلما زادت كمية العمل كلما زاد الدخل او العائد الشهرى

اما (المايكرو) فهو الشخص الذى يعمل بدوام كامل فى تجميع واختبار واختيار و متابعة وتشغيل النانو والأخرين مثل مندوبي التوصيل وغيرهم، وهو الذي يقوم بتجميع الفريق بالكامل ثم يكون مسئول عن ادارته والأتصال بالعملاء، ولابد من توافر بعض المواصفات فى (المايكرو) مثل خبرته فى مجال الطعام والطهي والمطاعم وغيرها، وايضا يكون مطلوب منه قدر مناسب من راس المال لمساعدته في تجهيز محل صغير فى حالة رغبته في وجود منفذ لتوزيع الوجبات فى الاماكن عالية الكثافة مثل المصانع او الاماكن التجارية، ان  مجرد مكان صغير يفى بالغرض، او يقوم باعداد مكان كبير لعمله مثل مطعم مع امكانية توصيل الطلبات الى المنازل ويكون للمساحة الكبيرة عائد اكبر حيث تغطى الجانبين سواء العميل الذى يهوي الاكل فى المطاعم او العميل الذى يريد ان يصله الطعام الجيد فى منزلة بدلا من التنقل او للعميل الذى يريد الطعام فى مكان عمله.

ويمكن العمل على التوزيع عن طريق (نانو) موتسيكلات للطلبات العادية او عن طريق  سيارة مجهزة بطريقة معينة (صندوق ساخن كبير في المساحة الخلفية) ، وذلك كي يستطيع تغطية جميع الطلبات لان منفذ التوزيع يعمل بكميات كبيرة في ساعات اقل علي عكس المطعم الذي يعمل ساعات كبيرة و لكن بكثافة اقل فاذا تواجد مركز التوزيع بجوار منطقة صناعية سيعمل لمدة ساعتين فقط في الغداء و مثلهم في فترة العشاء

أسلوب تنفيذ المشروع

يتم اعداد وتصميم موقع الكتروني خاص بمشروع أكل بيتي، ويتم دعوة الراغبات من سيدات المنازل (النانو) للأشتراك في هذا الموقع مقابل مبلغ رمزي بسيط يدفع شهريا لضمان الجدية، وكل سيدة ترغب في الأشتراك تقوم باعداد ملف شخصي خاص بها تتحدث فيه عن نفسها ومهاراتها في الطهي وتحدد 4 اصناف طعام تجيد عملها وترفق صور مناسبة لتلك الأصناف ومواصفاتها والقيمة الغذائية لها والأسعار المقترحة لها و.وبالتالي سوف يتوافر بالموقع العديد من كل اصناف المأكولات التي تلبي رغبات العملاء حيث يمكن لكل عميل طلب أي صنف من تلك الأصناف من خلال الموقع وهنا يأتي دور (الماكرو) حيث يقوم بتجميع تلك الطلبات وتنفيذها من خلال سيدات المنازل (النانو) ثم يرسل المندوبين في الوقات المتفق عليها لأستلام الطلبات، ويقوم بتغليفها وأعدادها للتسليم من خلال (نانو)أخر ثم يتم بعد ذلك توصيلها للعميل وتحصيل الفواتير ثم يتم بعد ذلك محاسبة سيدة المنزل (النانو).

وهنا تجدر الأشارة الي ان مهارة سيدة المنزل (النانو) وحسن اعدادها للوجبات وأسلوب عرض الأصناف الخاصة بها في الموقع يحدد الي حد كبير نجاحها ويحدد ايضا العائد المادي الذي سوف تحصل عليه. ولذا علي كل مشاركة ان تبذل أقصي جهدها في عملها وتتقنه لأقصي درجة وهذا في صالح النانو والزبائن والمجتمع

وايضا الماكرو المسئول عن الموقع سوف يبذل أقصي جهده ليحقق النجاح وسيعتمد وسائل مختلفة منها محاوله تطوير العمل من خلال ضبط وقت العمل وزمن تسليم الطلبات، وايضا سوف يقوم المسئول عن الموقع بالدعاية له لضمان انتشاره في كل الاحياء، وايضا سيتم عمل تصويت الكتروني للنانو المشتركين بالموقع لعمل ترتيب لهم بناء علي راي الزبائن وهناك مسابقات تنافسية وجوائز للمتميزين.

ان القائمة التقليدية العادية في كل المطاعم يكون بها كل الاصناف التي يقوم بتقديمها المطعم، وأحيانا يستخدم المطعم أسلوب طبق اليوم او قائمة الشهر وهي قائمة بها وجبة لكل يوم من ايام الشهر مع بعض الاصناف الاختيارية لانه من الصعب جدا بل يكاد يكون مستحيلا عمل قائمة كاملة ثابتة ترضي جميع العملاء لكن في نفس الوقت توفر هذه القائمة على العميل عناء وتعب التفكير يوميا فى نوع الطعام او حساب التكليف او اهدار الوقت فى تجهيزه او احضاره.

وهذا الأسلوب سوف يكون متوفر ايضا من خلال المشروع، ويقوم الماكرو بتحديد تلك القائمة ومحتوياتها وهنا يظهر الفرق بين كفاءة ماكرو واخر، حيث الماكرو الماهر يتميز بأختياراته التي تجذب أكبر عدد من الزبائن، وأيضا تظهر مهارة الماكرو في تحديد كمية العمل المطلوبة لأعداد أصناف القائمة فلا يكون هناك اهدار فى خامات اعداد الطعام وما يتبعه من تكلفة اضافية سواء للمواد المستخدمة او النقل ويتجنب اهدار الوقت ويحافظ علي طاقة النانو، وجدير بالذكر انه ايضا سوف يكون هناك تقييم ووضع ترتيب للماكرو وهذا يساعد علي رفع العائد المادي للمتميزين منهم

وبالنسبة للفارق بين المطاعم الحالية وفكرة المشروع، اننا نسعى لعمل نموذج معين بعينه يجمع بين الاحترافية والجودة العالية كما اننا نقدم اصناف غير موجودة بالسوق وطريقة افضل لعمل الاكل والبعد تماما عن قلة الاهتمام بالنظافة او الجودة او الخامات الضعيفة التى قد تودى فى بعض الاحيان بحياة من يتناولها فالاكل يتم عمله وتعبئة كل صنف على حدة فى المنزل ويتم تجربته عن طريق مشرف على النانو وعمل تعديلات اذا لزم الامر وعندما تنتهى جميع الوحدات من العمل يقوم مندوب التوصيل بتجميع كل الاصناف فى السيارة معباءة ومغلفة ومنظمة وتصل ساخنة الى الاماكن المطلوبة توصيل الاكل اليها ويمتاز الاكل البيتى بانة يتم عمله بالكامل فى المنزل في بيئة منظمة نظيفة مع الحصول على طعم لا يمكن مضاهاته مع اى مكان اخر مهما بلغت خبرته لان اى مكان يعتمد على عدد معين من الشيفات للقيام بجميع الاصناف اما فى نظام مايكروتوبيا فيقوم النانو بعمل نفس الصنف يوميا بكميات مختلفة مما يصل بالنانو الى درجة احترافية عالية الجودة مع الوصول بالصنف نفسة الى اعلى درجات الجودة والطعم

تصنيفات المشروع 

-أكل صحى   ( أكلات – شوربة )

-أكل أطفال

-حول العالم  (أكلات عربية – أكلات مصرية – أكلات مصرية )

-وجبات خفيفة





– وجبات سريعة  ( بورجر- شاورمة- بيتزا- دجاج – هوت دوج – أصناف اخرى )

-تموين مطبخ  (فواكه وخضروات – فواكه وخضروات مجهزة – عطارة – بقالة – أطعمة نصف مجهزة )

– ولائم

– عصائر  ( مشروبات باردة – مشروبات ساخنة – مثلجات )

– وصفات ( اطباق مكرونات- ملف اسماك-ملف دجاج – ملف لحوم – ملف شوربة – ملف سلطات ومقبلات – حلويات )

– حلويات ( حلويات شرقية – حلويات غربية )

-وجبات رجيم

-تسالى

 

فرص العمل المتاحة بالمشروع

المايكرو

هو الشخص الذى يكون مسؤل عن المشروع باكمله والمسؤل عن الموقع ويكون حلقة الوصل بين ربة المنزل والعملاء ومندوبين التوصيل وعمال التغليف ويقوم بالاتفاق وتنظيم العمل بين الجميع

مواصفات المايكرو:

يجب ان يكون هذا الشخص لديه القدرة على ادارة وحدات (النانو) وادارة المشروع ويكون ملم بكل تفاصيل المشروع حتى يوفر له عناصر النجاح، ويكون لديه خبره فى مجال أعداد وتسويق وبيع الطعام

 

النانو

النانو المنتجة

يكون اما سيدة المنزل التى تقوم بعمل المنتج (النانو المنتجة) – النانوالذى يقوم بالتعبئة – النانو الذى يقوم باستلام وتوصيل الطلبات –  النانو قائد سيارة التوزيع – النانو المسئول عن الموقع

مواصفات النانو المنتجة:

سيدة المنزل التي  لديها وقت حوالي 4 ساعات يوميا علي الأكثر ولديها المكان او المطبخ المجهز لعمل الاصناف وتكون تجيد عمل 4 أصناف علي الأقل ومن الحى الذى سوف يقوم فيه المشروع

نانو التعبئة

الشخص الذى يقوم بالتغليف والتعبئة يجب ان يكون سريع فى التعبئة وبطريقة نظيفة

نانو مندوب التوصيل

يجب ان يكون مقيم فى الحى وذلك حتي لانحتاج لاى وسيلة نقل مكلفة لينتقل من النانو المنتجة للعميل، اويكون لدية وسيلة النقل الخاصة به ويجب ان تكون سيرته جيدة في الحي ويتميز بالامانة

 

شارك معانا